وضعية المغرب ابان قيام السعديين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وضعية المغرب ابان قيام السعديين

مُساهمة من طرف كوثر في الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 - 11:00

كان المغرب مثل الجزائر يعيش في أزمة شديدة في مطلع القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي، عشية بروز السعديين فيه على مسرحه السياسي، أبرز ملامحها هي :



1-1من الناحية السياسة



التفكك والتجزء



أن الوطاسيين الذين آل إليهم الحكم في المغرب في الربع الأخير من القرن 9هـ/ 15م كانت إمكانياتهم محدودة ، فعجزوا عن بسط سلطتهم على كامل أجزائه، وتوفير الأمن والاستقرار له، بحيث نجد المغرب في مطلع القرن 16م/ 10هـ مجزأ إلى وحدات سياسية صغيرة، كثيرة تحت زعامات قبلية، أو دينية، أو مجالس محلية مستقلة عن الوطاسيين تماما، أو لا تتبعهم إلا إسميا، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :

في الشمال، والجنوب الشرقي له : إمارات بني راشد في شفشاون، وآل المنظري في تطوان، و آل عبد الحميد في القصر الكبير، وآل رحوفي دبدو. وهذه الإمارات كانت تخضع إسميا للوطاسيين.



في وسط المغرب، وغربي الوسط: إمارات ابن حدو، وأخيه أبي فارس في الجبل الأخضر، وإمارة ابن عامر في تنسيتة، و إمارة آل فرحون في أسفي، وجمهوريات مدن تافزة، والجمعة، وآزمور، ونفوذ رؤساء القبائل في سهول دوكاله، وتادله. وكل هذه الإمارات الصغيرة لم تكن تخضع للوطاسيين.



وفي جنوب المغرب، وغربه : نذكر إمارة آل شنتوف في مراكش، وإمارة مولاي ادريس الهنتاني في الأطلس الكبير، وجمهوريات مدن تارودانت، وتدسي، وتفتنت، ونفوذ الشيخ يحي في ثيوط، ونفوذ المرابط ابن المبارك في آقة، ونفوذ شيخ عرب أولاد زرقان في تافيلالت. وهذه الوحدات كانت كلها مستقلة عن فاس.



والجدير بالذكر أن الوئام لم يكن هو السائد بين الوحدات المذكورة، ولا سيما المتجاورة منها، إذ كانت تقوم بينها نزاعات لأسباب مختلفة وأهمها التوسع والتحكم، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: أن أمير جبل هنتاتة كان في صراع مع أمير مراكش ، كما كان أمير الجبل الأخضر في صراع مع هذا الأخير. وكان عرب دوكالة في صراع مع مجاوريهم من السكان الجبليين البربر وسكان المدن في المنطقة. وقد يتفاقم الأمر أحيانا ليصبح النزاع قائما بين أحياء المدينة الواحدة، كما هو الشأن في تغاوست، أو بين قصور أو قرى سجلماسة، وغيرها .



الغزو البرتغالي والإسباني



إن التجزؤ الكبير الذي آل إليه المغرب في مطلع القرن 16م/ 10هـ، وعجز الوطاسيين عن القضاء عليه، قد شجع البرتغاليين و الإنسان على المضي فيما شرعوا فيه منذ مطلع القرن الخامس عشر الميلادي/التاسع الهجري من غزو وتخريب واحتلال لمدنه الساحلية، بغية تحقيق أهدافهم المختلفة، نذكر منها :



-استغلال خيرات المغرب من قموح وأصواف وخيول، وبشر للاستعباد، وغير ذلك.

-اتخـاذ قواعد لهم على المتوسط، والأطلسـي المشرفين على الطرق التجارية القديمة والجديدة.

-القضاء على قواعد البحارة المغاربة، الذين كانوا يغيرون على سفنهم وشواطئهم.

- نشر المسيحية، وشن حرب على المسلمين، وغير ذلك من الأهداف.



وإذا كـان الاسبان هم الذين بدأوا بالغزو للشواطئ المغربية بالحملة على تطوان وتخريبها في سنة 1400م، فإن البرتغاليين الذين استكملوا وحدتهم الوطنية قبل الإسبان هم الذين تفرغوا أكثر لغزو المغرب بإقدامهم على احتلال سبتة في سنة 1415 ثم محاولتهم احتلال طنجة قي سنة 1437 كانت فاشلة، تلتهـا محاولتهم الناجحة لاحتلال بلدة القصر الصغير في سنة 1458، وفي سنة 1469 قاموا بتخريـب مدينة آنفي. ثم قاموا بعد ذلك باحتلال مدينتي آصيلا، وطنجة في سنة 1471.



ولما استكمل الاسبان وحدتهم في سنة 1469، دخلوا في منافسة قوية مع البرتغاليين بإقدامهم على احتلال منطقة عند وادي نون على الأطلسي، بنوا بها حصن سانتاكروز دوماربيكينا في سنة 1478، ثم راموا التوسيع في غيرها. وإنهاء لحالة النزاع التي كانت تقوم بين الطرفين، توصلوا إلى اتفاقيات تفاهم، أهمها اتفاقية طليطلة في سنة 1480، واتفاقية طورد يسيلاس في سنة 1494، وأخيرا اتفاقية سينترا في 1509 التي حددت مجال عمل كل طرف، فكان مجال الاسبان يبتدئ بحجر بادس ويمتد شرقا إلى ما يليه. أما مجال عمل البرتغاليين فيمتد غرب بادس. ولذلك تركز الغزو البرتغالي على المضيق والأطلسي، بينما تركز الغزو الاسباني على المتوسط.



وقد بلغ الغزو البرتغالي، والاسباني للشواطئ المغربية ذروته في العقديـن الأولين من القرن 16م/ 10هـ، حيث قام الاسبان باحتلال غساسة في سنة 1504، بعد أن احتلوا قبل ذلك مدينة مليلة في سنة 1497، ثم احتلوا حجر بادس في سنة 1508. وكلها تقع على المتوسط، واحتلوا مواقع عديدة على الشواطئ الجزائرية خلال الفترة 1505-1535 كما رأينا في الفصل الأول.



أما البرتغاليون فاحتلوا بعد اتفاقية طور ديسيلاس المذكورة مدينة ماسا في سنة 1497 ثم موقع مازكان في سنة 1502 فآغادير في سنة 1505 وموكادور سنة 1506 وآسفي في سنة 1508، وآزمور في سنة 1513، وتطلعوا في سنة 1515 إلى احتلال مدينة مراكش، ولكن حملتهم عليها باءت بالفشل، كما باءت بالفشل حملتهم لاحتلال موقع المعمورة المنفذ البحري لمدينة فاس في نفس السنة.

وستأتي الإشارات إلى مصيـر الغــزو البرتغالـي بعد قيـام السعدييــن، واشتداد عودهم في المغرب، في الصفحات القادمة.



1-2 من الناحية الاقتصادية



إن ميل المغرب إلى التجزؤ، وتعرضه إلى الغزو الخارجي، قد نجم عنه اضطراب شديد للأمن، والاستقرار فيه، مما أثر كثيرا على كل الأنشطة الاقتصادية فيه، من تجارة، وفلاحة، وصناعة.

فالتجارة الداخلية بين المناطق تأثرت باضطراب الأمن في الطرق والسواق، بحيث بات من حسن الحظ أن تنجو قافلات التجار من الاعتداء عليها، إما من البرتغاليين أو الأسبان أو الأعراب.



أما التجارة الخارجية بين المغرب وأوربا، وبينه وبين بلاد السودان ا لتي كانت أحد مصادر الرخاء للمغرب قبل اضطراب أحواله فتأثرت هي الأخرى بالغزو، والاحتلال الذي تعرضت له المنافذ البحرية التي كان المغرب يتاجر من خلالها مع الدول الأوربية، كما تأثرت بالحظر الذي فرضه الأسبان والبرتغاليون على غيرهم من الأوربيين الذين يريدون التجارة مع المغرب، خوفا من أن يهربّوا له الأسلحة الناريـة التي كان المغاربة في حاجة إليها، بحيث بـات المغرب يعـاني من اختناق شديـد.

ولم تسلم تجـارة المغرب مع بـلاد السودان مـن منافسـة البرتغالييـن لهم فيها، ومن التأثر بالأوضاع المضطربة في المغرب، مما جعل محاور التجارة السودانية تميل أكثر فأكثر إما نحو قواعد البرتغاليين وغيرهم مـن الأوربيين على الأطلسي، أو نحو الشمال الشرقي، أي إلى الجزائر وتونس.



أما الفلاحة التي كانت توفر الغذاء لكل سكان المغرب على الرغم من احتفاظ الفلاح المغربي بالوسائل والطرق القديمة في الإنتاج، فتقلص نطاقها، لأن الفلاحين هجروا حقولهم في المناطق غير الآمنة، وقصدوا المناطق الأكثر أمنا، ولو كانت جبلية.



وأما الصناعة التي كانت لا تزال في طورها الحرفي فتأثرت هي الأخرى بما أصاب قطاعي الفلاحة، والتجارة من أضرار، وبالذات ما أصاب قطاع المدن التي كانت تحتضن الحرفيين، و ورشاتهم من تخريب، وغزو، واحتلال، وقتل للحرفيين مثل غيرهم، بحيث لم يبق من المراكز الحرفية النشيطة في أوائل القرن السادس عشر الميلادي/ العاشر الهجري سوى مدينة فاس التي كانت عاصمة للمرينيين، ثم غدت عاصمة للوطاسيين، والتي سلمت من الغزو الخارجي، وتخريبه.



1-3 من الناحية الاجتماعية



كان لاضطراب الأحوال السياسية في المغرب لمدة طويلة، وما نجم عن ذلك من التجزؤ والغزو الخارجي أسوأ الأثر على الوضع الاجتماعي للسكان، ويتجلى ذلك في حالة الفقر التي آل إليها الكثيـرون، والتي غدت الملمح الغالب للسكان في المدن، ولا سيما في القرى، وهو ما يستخلصه القارئ لكتاب الوزان الذي وصف لنا فيه حالة السكـان في المدن والقرى التي زارها في كل أنحاء المغرب. كما يتجلى في حركة الهجرة القسرية التي عرفها سكان المغرب في المناطق التي تعرضت للغزو البرتغالي والأسباني، أو التي كانت هدفا لغاراته إلى الجهات والمناطق الأكثر أمنا. ولا يخفى أن تلك الهجرة كانت تتم في ظوف صعبة، حيث كان المهاجرون يفقدون منازلهم، وأملاكهم، مما كان يتسبب في تردي وضعيتهم.



ولكن الأثر السيئ للغزو الخارجي، والتفكك الداخلي يظهر واضحا أيضا في تقلص قطاع المدن نتيجة الاحتلال أو التخريب الذي أصاب الكثير منها، وتدهور معظم المدن الباقية نتيجة التهديد الذي كانت تعيش فيه إما من الغزاة البرتغـاليين والاسبان، أو من القوى الداخلية المتنازعة. فباستثناء مدينة فاس، وتطوان، وشفشاون التي عرفت انتعاشا وكثافة سكانية بمن انضاف إليها من المهاجرين والمغاربة فإن معظم المدن المغربية عرفت ضمورا ملحوظا على غرار مدينة مراكش، التي باتت خربة مهجورة بنسبة الثلثين. وقد نجم عن ذلك أن أضحى أغلب سكان المغرب يعيشون في البوادي، وفي الجبال رغم صعوبة الحياة فيها.

ولا بد من الإشارة إلى ظاهرة تفشي النزاعات، والفتن بين السكان في الأرياف، وحتى في بعض المدن، وانتشار البدع والخرافات، والانحرافات كالغش، وغيره من الآفات، التي كانت محل السخط لدى بعض المصلحين كالإمام أبي محمد عبد الله الهبطي، ومحمد بن المبارك.



1-4 من الناحية الثقافية



إن الباحث في الحياة الثقافية والعلمية في المغرب في مطلع القرن السادس عشر الميلادي/العاشر الهجري، يجد أن كثيرا من المراكز العلمية التي كان يزخر بها قد خلا بعضها، وهذا حال المراكز التي كانت توجد بالمدن التي وقعت تحت احتلال البرتغاليين و الاسبان، أو تعرضت إلى تخريبهم. وأن مراكز علمية أخرى تدهور حالها نتيجة عيشها في حال التهديد بالغزو الداخلي أو الخـارجي أو هما معـا، وهذا حال مدينة مراكش على سبيل المثال التي كانت تعيش تحـت تهديـد القبـائل المجاورة لها، ولم تسلم من غـزو البرتغاليين وعملائهم فـي سنة 1515، فباتت شبه مهجورة،وخربة بنسبة الثلثين، بحيث م يبق فيه إلا مراكز علمية قليلة نشيطة، كان في مقدمتها جميعا مدينة فاس، حاضرة ملك الوطاسيين التي م تتعرض للغزو الخارجي، والتي غدت مقصد العلماء والطلبة من المراكز الأخرى، وحتى من الجزائر للأخذ والعطاء في مدارسها، وجوامعها، وزواياها العديدة.



وكانت مدينة تطوان التي أعاد المهاجرون الأندلسيون بناءها، واستوطنوها مع علمائهم، وطلبتهم، هي الأخرى مركزا علميا وثقافيا نشيطا. وشبيه بها مدينة شفشاون القريبة منها، والتي كانت مركزا لإمارة بني راشد.



والذي يلفت نظر الباحث هو أن أرياف المغرب، وقراه كانت لا تخلو منها واحدة من مسجد أو زاوية كانت تقدم مبادئ العلم والدين. مما كان يخفف من ظواهر الجهل والبدع التي انتشرت في المغرب بعد تدهور الحياة العلمية والفكرية الذي عرفته منذ أواخر العهد المريني.



تلك كانت باختصار ملامح الوضع المتأزم الذي كان يعيش فيه المغرب عشية بروز السعديين فيه، وشروعهم في العمل على إخراجهم من المحنة التي كان فيها. فكيف كانت بداية أمرهم، وما هي جهودهم خلال النصف الأول من القرن 16م/ 10هـ.



2- قيام السعديين في المغرب



هم من أسرة عربية الأصل كما هو مؤكد لدى من أرخ لهم، انتقل أوائلهم من ينبع بالحجاز إلى درعة بجنوب المغرب، واستوطنوا قرية تاكمادارت وذلك في المائة السادسة الهجرية على ما هو عند الزياني، وكان الاعتقاد السائد لدى المغاربة أنهم من الأشراف. وذكر ابن القاضي عمود نسبهم الشريف، إلا أن المنافسين لهم، وخاصة أيام ضعفهم ومنهم أشراف سجلماسه الحسنيون، وخصومهـم من بقايا الوطاسيين و المرينيين وأنصارهم، كانوا يطعنون في صحة نسبهم الشريفي، معتمدين في ذلك على البتر الذي لوحظ في عمود نسبهم كما ذكره ابن القاضي، وعلى ما نقل عن المقري من أن نسب السعديين يعود إلى بني سعد بن بكر بن هوازن، قوم حليمة السعدية مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم، أي من غير قريش، وهو قول تراجع عنه المقرى نفسه، وصرح بشرفهم في كتابه(نفح الطيب)،وأكد السلطان العلوي محمد بن عبد الله الزياني أن نسب السعديين الشريفي لا غبار عليه، واعترف أنهم ينحدرون من جد واحد. ويسمى السعديون أيضا بالزيدانيين، نسبة إلى جدهم زيدان بن أحمد، إلاّ أن اسم السعديـين هو الذي شاع استعمـاله وخاصة في المصادر الغربية والمراجع العربية التي ألفت بعد زوال دولتهم.



وقد ظل السعديون حتى مطلع القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي يحيون في المغرب حياة بسيطة دينية وعملية، ولم يبرزوا على المسرح السياسي إلاّ حين اشتدت وطأة البرتغاليين على سكان الجنوب المغربي، وألحقوا بهم أضرارا في أنفسهم ومصالحهم الاقتصادية دون أن يتدخل الوطاسيون لحمايتهم، أو أن يكون هنالك أمل في تدخلهم، حيث كانوا منشغلين بالدفاع عن الشمال، فالتفتت أنظار أهل الجنوب إلى هؤلاء السعدييـن لقيادة صفوفهم ضدّ البرتغالييـن، بعد أن رفض ابن المبارك ، مرابـط آقة الكبيـر، أن يتولـى هذه المهم ووجههم إلى أبي عبد الله محمد، عميد الأسرة السعدية الذي قبل أن يتولاها بعد اتصالات ومشاورات بينه وبين المرابط الآنف الذكر، وبينه وبين بني قومه، وفقهاء السوس وأعيانه في سنة 915ه/ 1509م. وتمت المبايعة له في مدينة تدسي بالسوس في سنة 916هـ/1510م.



وتلقّب أبو عبد الله بالقائم بأمر اللّه. وقدمت له كل قبيلة بايعته عشرة من رجالاتها المقاتلين فبلغ المجموع 500 رجل مما يعني أن عدد القبائل التي بايعته كان خمسين قبيلة. وكانت هذه القوة هي نواة الجيش السعدي النظامي. وقد أسند قيادتها لابنه الأكبر أحمد الأعرج.



ومما تقدم نستخلص أن أبا عبد الله القائم بأمر الله السعدي " لم يفرض نفسه على أهل السوس بجنوب المغرب فرضا، وإنما اختاره هؤلاء اختيارا. "وأسندوا إليه مقاليد أمورهم بمحض إرادتهم . ولم يكن هذا الاختيار على أساس العصبية القبلية، حيث أن القبائل الأولى التي بايعت أبا عبد الله هي قبائل بربرية من مصمودة، وإنما وقع الاختيار عليه لشرف نسبه وسمعة أسرته العلمية والدينية، وتزكية المرابط الكبير أبن المبارك، وغيره من المرابطين كأبي البركات التدسي وابن عمر المطغري.



ونستنتج مما تقدم أيضا أن المبرر الأساسي لمبايعتهم له هو الجهاد ضد البرتغاليين وأعوانهم، وقيادة صفوف المجاهدين ضدّهم، وحماية أهل الجنوب ومصالحهم من أخطار أعدائهم.



1-2علاقاتهم مع القوى المحلية،و الخارجية



كان للسعدييين علاقات متنوعة مع القوى المحلية، الدينية، و القبلية، والقوى الخارجية الغازية للمغرب و المسالمة، و المتاجرة معه.



1-1-2 علاقاتهم مع البرتغاليين



دخلت القيادة السعدية منذ المبايعة لها في صراع ضد القوى الخارجية الغازية للمغرب، و المتمثلة في الاسبان، و لا سيما البرتغاليين و المغاربة المتعاونيين معهم. و مع أن النصر في البداية لم يكن دائما حليف تلك القيادة، والمنضوين تحتها من قبائل مصمودة وغيرها،فان شأن السعديين كان في صعود.وأخذت كفتهم في الرجحان عندما تمكنوا من القضاء على العديد من شيوخ القبائل المتعاونين مع البرتغاليين، على رأسهم يحي بن تاعفوفت في سنة 1519،مما جعل البرتغاليين ينحصرون اكثر فاكثر في قواعدهم الساحلية الحصينة، بعد أن كانوا يتوغلون في أعماق المناطق المجاورة لها إلى نحو مائة كيلو متر.



و قد أدى نجاح السعديين في سنة 1541 في تحرير أغادير/ سانتا كروز/ من أيدي البرتغاليين، إلى جلاء هؤلاء عن أزمور و اسفي في نفس السنة. و أمام تزايد قوة السعديين،و نجاحهم في ضم مملكة فاس إليهم في سنة 1549، جلوا أيضا عن أصلة و القصر الصغير في سنة 1550 ليركزوا وجودهم في سبتة و طنجة و مزغان .



وبعد ميل العلاقات نحو الهدنة و السلم في أواخر عهد محمد الشيخ، تجدد النزاع بعده لما أل الملك في البرتغال للملك الشاب ضون سيباستيان الذي صمم على استرداد كل المواقع التي فقدها البرتغاليون، مما جعل الصدام بينه و بين خلفاء محمد الشيخ لا مفر منه وكان الصدام الأكبر في وادي المخازن في 4-8-1578، وانتهى بكارثة على البرتغاليين و الملك سباستيان و حلفائه و في مقدمتهم محمد المتوكل الذي التجأ إليه لطلب عونه لاسترداد الملك في المغرب من عمه عبد المالك حيث قتل سباستيان في المعركة كما قتل المتوكل و مات عبد الملك فيها مما جعلها تستحق اسم معركة الملوك الثلاثة .و في سنة1530 تمكن فيليب الثاني، ملك اسبانيا من ضم مملكة البرتغاليين في ايبيريا و قواعدهم في المغرب و غيره إلى مملكته .



2-1-2علاقاتهم مع الاسبان



لم يحتل الاسبا ن قبل سنة 1580 سوى قواعد قليلة في المغرب ، كان أغلبها على الساحل المتوسطي، و لذلك فإن الصدمات بينهم و بين السعديين خلال القرن 10ه/16م كانت قليلة بل أن الطرفين كانا يميلان إلى التقارب و التحالف ضد العدو المشترك المتمثل في العثمانيين في الجزائر فلم تسجل سوى توترات قليلة بينهما في النصف الثاني من القرن 10ه /16م .



و لما توفي المنصور في سنة 1603 و دخل السعديون في طور الضعف، انتهز الاسبان الفرصة فاحتلوا موقعين هامين آخرين، الأول و هو ميناء العرائش و الثاني و هو المعمورة في سنة 1614، مما جعل ردود الفعل في المغرب تتأجج ضدهم،و ضد أواخر السعديين المتهمين بالتهاون والتواطؤ مع الاسبان في ذلك الاحتلال بزعامة القوى الدينية .



3-1-2علاقاتهم مع الدول الأوربية غير الغازية للمغرب



لقد تمكن السعديون من ربط علاقات سلمية و تجارية مع الدول غير غازية للمغرب، و في مقدمتها إنجلترا و فرنسا ثم غيرها. و كانت التجارة بين المغرب و إنجلترا على الخصوص قائمة في مختلف المواد مما أدى إلى تأسيس شركة ضمت التجار الإنجليز المتاجرين مع المغرب وحصلوا من بلدهم على حق احتكار التجارة مع المغرب. و قطعت العلاقات السياسية بين البلدين شوطا كبيرا في اتجاه إقامة مشاريع التعاون ضد إسبانيا في بعض الفترات،و لكنهالم تتحقق لتجنب المنصور الصدام مع هذه الخيرة ولذلك بقيت العلاقات بين البلدين تجارية فقط، كما بدأت، و تواصلت منذ عهد محمد الشيخ و أبنائه، ولم تتوتر إلا في بعض الأحيان في عهد خلفائهم لميل الإنجليز إلى التعامل مع المنشقين عنهم و المتمردين عليهم.



4-1-2علاقات السعديين مع الوطاسيين



تمكن السعديون شيا فشيا من بسط نفوذهم على كل المغرب. و في سنة 1525 نجحوا في مد نفوذهم الى مراكش التي كانت تحت حكم الناصر بن شنتوف الهنتاتي الذي كان تابعا اسميا للسلطان الوطاسي في فاس، بحيث يمكن القول أنهم أصبحوا أسيادا على كل الجنوب المغربي تقريبا، ثم دخلوا في الصراع ضد الوطاسيين الذين حاولوا وقف زحفهم نحو الشمال و استرداد مراكش منهم، و لكن محاولاتهم لانتزاعها من قبضتهم في سنتي 1526/1527 باءت بالفشل، و تكرر فشل الوطاسيين ضد خصومهم السعديين في سنوات 1528/1536 ،1545، و أخيرا في صدهم عن مدينة فاس، حيث اضطر سلطانها أحمد الوطاسي إلى الاستسلام للسلطان السعدي



وفي مطلع سنة 1554 تمكن بو حسون الوطاسي بمساعدة الجزائريين من إحياء تلك الدولة لبضعة شهور لتختفي نهائيا بمقتله في سبتمبر 1554 في الصدام مع الحملة التي شنها عليه السلطان محمد الشيخ المذكور بعد عودة الجزائريين الذين رافقوا بو حسون إلى فاس إلى بلادهم.



5-1-2علاقاتهم مع بقية القوى المحلية



نجح محمد الشيخ المؤسس الحقيقي لدولة السعديين في المغرب في توحيد كل أجزائه بإخضاع كل الإمارات التي كانت قائمة في عهد الوطاسيين،كإمارات شفشاون، و تطوان، و بادس، و دبدو، و القصر الكبير، و غيرها باستسلام أمرائها أو الفرار إلى البلدان المجاورة.



و قد اتبع محمد الشيخ و خلفاؤه سياسة الحزم و الشدة مع القوى الدينية والقبلية، مما جعل النصف الثاني من القرن 10ه/16م يشهد عدة ثورات و تمردات، قام بها المستاؤون من تلك السياسة، لكنها باءت كلها بالفشل أمام حزم السعديين و صرامتهم في إخمادها، بفضل الجيش الذي أقاموه، و الذي عوضهم عن دعم القوى الدينية و القبلية. و قد بلغ ذلك الجيش نحو الأربعين ألف نفر في عهد المنصور.

و لكن النصف الثاني من القرن 10ه/16م شهد أيضا بعض الثورات التي قام بها أمراء من الأسرة السعدية نذكر منها/ثورة داود بن عبد المؤمن سنة 1579، و ثورة الناصر بن عبد الله الغالب في سنة 1595 و تمرد محمد الشيخ المأمون في مطلع القرن 16م/11ه. و قد تمكن المنصور من إحباطها جميعا، قبل استفحال خطرها.



6-1-2علاقاتهم مع العثمانيين



رسم محمد الشيخ السعدي السياسة الخارجية لدولة السعديين، و من ملامحها البارزة رفض تدخلات الجزائريين، و الدولة العثمانية في شؤون المغرب، والعمل على توسيع نفوذ دولته إلى الجزائر، مما أدى إلى وقوع عدة صدمات بين السعديين و العثمانيين خلال الفترة 1550-1581 ، تبادلوا فيها النصر و الهزيمة.

و لم تستقر العلاقات على سلام حذر إلا بعد سنة 1582 عندما قبل السلطان العثماني مراد الثالث و جعفر باشا الجزائر آنذاك بالأمر الواقع في المغرب، أي ببقاء السلطان احمد المنصور حاكما فيه مستقلا عنهما.



2-2 توسع السعديين في ممالك السودان الغربي



أخذ السعديون منذ أن انفرد محمد الشيخ بالحكم في المغرب في سنة 1544 على الخصوص في السعي الى مد نفوذهم إلى بلاد السودان الغربي، و لكن احتلال توات،و تيكورارين، ثم الممالك السودانية ومن أهمها مملكة الاسيقيين، كان في عهد السلطان احمد المنصور خلال أعوام 1588-1591، و ذلك بفضل جيوشه المسلحة بالأسلحة النارية، و المزودة بالمدافع .و قد أثرى توسع السعديين إلى السودان خزائن المنصور بالذهب و غير ذلك من المغانم ،مما مكنه من إنجاز مشاريعه العمرانية كقصر البديع و العسكرية، و الاقتصادية، و غير ذلك ،و الإنفاق عليها بسخاء.



3- تفكك المغرب من جديد في الفترة 1603/1659م 4



و ذلك منذ وفاة أحمد المصور إلى سقوط دولتهم نتيجة الافتتان على السلطة بين أبناء المنصور وهم /زيدان، و محمد الشيخ، و أبو فارس خلال الفترة 1603/1610 م، مما أدى إلى :



- مقتل الكثير من جيش المنصور النظامي، و الكثير من سكان مدينتي فاس و مراكش على الخصوص.



- انقسام المغرب في نهاية تلك الفترة إلى مملكتين شمالية عاصمتها فاس لمحمد الشيخ و بنيه، و جنوبية عاصمتها مراكش لزيدان ثم لبنيه.



- واستمرار التنافس بين أبناء محمد الشيخ في مملكة الشمال، و أبناء زيدان في مملكة الجنوب، مما أضعف المملكتين و هيئهما للسقوط نهائيا من المسرح السياسي في المغرب. و قد اختفت مملكة فاس في سنة 1627 على أيدي أنصار المجاهد العياشي، و مملكة مراكش على يدي كروم الحاج، شيخ عرب الشبانات في سنة 1659م

- واستئناف الأسبان غزوهم لموانئ المغرب، و تمكنهم من احتلال ميناء العرائش بالتواطؤ محمد الشيخ في سنة 1610 م، ثم ميناء المعمورة في سنة 1614م. و كانت للإنجليز و الهولنديين أطماع في احتلال مواقع أخرى بعد أن سبقهم الأسبان إلى الميناءين المذكورين.



- وتجدد نشاط القوى الدينية و القبلية، و عملها على تقليص نفوذ السعديين في الملكتين و القضاء عليهما، و على تأسيس إمارات لها هنا و هناك، كانت تتنافس فيما بينها و تعمل على القضاء بعضها على بعض نذكر منها /حركات المرابطين/أبي محلي، و يحيى الحاحي، و أبي حسون السملالي، وأبناء الشريف بن علي و الشيخ كروم الحاج و المجاهد العياشي، و الأندلسيين في سلا، و تطوان، و مرابطي الدلا و آل النقسيس. بحيث يمكن القول /أن المغرب الذي وحده محمد الشيخ السعدي في أواسط القرن العاشر الهجري /السادس عشر الميلادي، مال من جديد إلى التجزؤ، و الانقسام في عهد أحفاده فعادت القوى الدينية و القبلية إلى نشاطها على نطاق واسع، قبل أن يتمكن أبناء الشريف بن علي من القضاء على كل الإمارات التي أنشأتها تلك القوى على حساب دولة السعديين بعد أن أنهكتها الفتن الداخلية بحيث لم تعد تقوى على محاربتها، بل انهارت أمامها نهائيا في سنة 1659.وبذلك دخل المغرب في طور جديد، طور الدولة العلوية التي ستكون موضوع محاضرة قادمة.



4- المصادر و المراجع



1-4المصادر و المراجع باللغة العربية



- احمد بابا التمبكتي /نيل الابتهاج بتطريز الديباج .فاس 1313

- الافراني أو الوفراني محمد الصغير بن الحاج بن عبد الله المراكشي نزهة الحادي بأخبار الملوك القرن الحادي.تصحيح هوجاس /أنجي 1888م

- حسن ابراهيم شحاتة /أطوار العلاقات المغربية العثمانية /الاسكندرية 1981

- داودمحمد/تاريخ تطوان1989

- الزياني /أبو القاسم احمد/ترجمان المعرب باريس 1886

- السعدي /عبد الرحمان تاريخ السودان باريس 1964

- السلاوي /أحمد بن خالد /كتاب الاستقصاء الدار البيضاء1955

- ابن عسكر /محمد بن علي / دوحة الناشر /فاس 1309ه

- العقاد/صلاح/المغرب العربي 1966

- فارس /محمد خير تاريخ المغرب الحديث /دمشق 1982

- الفشتالي /عبدا لعزيز /مناهل الصفا الرباط 1972

- ابن القاضي أحمد/ضرة الحجال القاهرة و تونس 1970-1971

- كنون عبد الله/رسائل سعدية /تطوان 1954

- مقالات كثيرة في المجلات الآتية / المجلة التاريخية المغربية تصدر بتونس/مجلة البحث العلمي تصدر بالمغرب

- مجلة تطوان تصدر بالمغرب /مجلة المناهل تصدر بالمغرب /مجلة دعوة الحق /مجلة تاريخ وحضارة المغرب تصدر بالجزائر.



2-4المصادر و المراجع باللغة الفرنسية



-Braudel (F):La Méditerranée et le monde- méditerranéen a l’époque de Philippe II,2 vol; Paris

1966.

- Decastries et autres :Sources inédites de l'histoire du Maroc ;26vol;Paris 1905 et suiv. .

-Cour (A):L’établissements des dynasties des chérifs au Maroc et leurs rivalités avec les turcs de la régence d’Alger (1509-1830). Paris 1904.

-Terrasse (H) :Histoire du Maroc ,t.1,2.Paris 1950.

-Torres (Diego DE):relation de l'origine et succèdes chérifs .Paris 1636.



avatar
كوثر
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى